قصص اطفال

قصص اطفال عن احترام الاخرين

قصص اطفال عن احترام الاخرين

قصص اطفال عن احترام الاخرين نقدم لكم اليوم على موقع العرب الأول لقصص الأطفال

حكاوي عيال 3 قصص اطفال عن احترام الاخرين منها قصة باسم والعم خالد باسم يا

أصحابي ولد مهذب يعيش مع والديه في منزل صغير، ومع مرور الوقت انتقل باسم ووالديه

إلى منزل جديد في عمارة كبيرة بها العديد من الجيران، وكان احد جيران باسم يدعى العم

خالد، كان رجل كبير في السن بطيء جدا في الحركة والانتقال يعيش بمفرده، وكان أطفال

العمارة جميعهم يسخرون من العم خالد لأنه يتحرك ويمشي ببطء.

قصص اطفال عن احترام الاخرين
قصص اطفال عن احترام الاخرين

وفي يوم من الأيام يا أصحابي كان باسم عائد من المدرسة فوجد الأطفال في مدخل العمارة

يضحكون ويجرون بسرعة، فصعد باسم السلم وانتظر ليرى ماذا يفعلون فوجد الأطفال يدقون

جرس الباب على العم خالد م يسرعون بالنزول وهم يضحكون ويسخرون منه عندما يفتح

الباب ولم يجد احد، فانزعج باسم جدا يا أصحابي من تصرف هؤلاء الأطفال و وذهب إليهم

وتحدث معهم وقال لهم أن العم خالد رجل كبير في السن وطيب ويجب علينا احترامه وتوقيره

ومساعدته وانتم تسيئون التصرف معه وتسخرون منهم، ولكنهم لم يهتموا لكلام باسم وظلوا

يسخرون من العم خالد ويسيئون التصرف معه.

وفي احد الأيام يا أصحابي كان باسم يقف في شرفة المنزل ينتظر والده فشاهد الأطفال

وهم يلعبون الكرة وأثناء لعبهم قاموا بتوجيه الكرة نحو شباك العم خالد فانكسر الزجاج فظلوا

يضحكون ويسخرون وأسرعوا بالفرار بعيدا حتى لا يراهم احد، فحزن باسم جدا يا أصحابي

واخذ يفكر في طريقة يساعد بها العم خالد بعد أن كسر الأطفال زجاج الشباك وهو عجوز

وفقير ولا يستطيع تصليح الشباك، فخطر ببال باسم يا أصحابي أن يأخذ المال الذي ادخره

من مصروفه اليومي ويقدمه للعم خالد حتى يشترى زجاج جديد بدلا من الذي كسره الأطفال.

وذهب باسم يا أصحابي إلى منزل العم خالد ودق جرس الباب واعتذر له عما حدث من

الأطفال وكسرهم لزجاج الشباك وقدم للعم خالد المال حتى يشترى زجاجاً جديد للشباك،

فتعجب العم خالد يا أصحابي من أسلوب وتصرف باسم المهذب وقال له شكرا يا باسم أن

طفل مهذب وأنا رأيت الأطفال وهم يلعبون الكرة وهم من كسروا زجاج الشباك وأنت لم تكن

معهم ولكنى سأذهب إلى آباء هؤلاء الأطفال وأحكى لهم عن أخلاقك وكرمك واحترامك للكبير

يا باسم حتى تكون قدوة حسنة لهم.

العبرة والعظة من القصة

تعلمنا القصة يا أصحابي أن نحترم كبار السن ونقدم لهم المساعدة، ولا نسخر منهم بالضحك

والاستهزاء فعلينا التحلي بحسن الأخلاق والتربية يا أصحابي حتى نكون قدوة لغيرنا.

قصص اطفال عن احترام الاخرين
قصص اطفال عن احترام الاخرين

قصص اطفال عن احترام الاخرين : قصة سالي والعصير

سالي يا أصحابي بنت مهذبة تعيش مع والديها وأخوها الأكبر سالم، وفي يوم من الأيام كانت

سالي وسالم يجلسان لتناول الإفطار، فرغبت سالي في تناول عصير ولكن علبة عصير

البرتقال في دولاب المطبخ العالي وسالي قصيرة لا تستطيع أن تصل للعلبة بنفسها فقالت

سالي لأخيها سالم الكبير احضر لي كأساً من عصير البرتقال فسالم يا أصحابي أخوها الأكبر

وأطول منها ويستطيع الوصول لعلبة العصير بسهولة.

ولكن سالي يا أصحابي لن تتحدث إلى أخيها بأدب لذلك قال لها سالم لا لن احضرها اذهبي

أنتِ واحضريها فقد شعر سالم يا أصحابي بالإهانة فقد أمرته سالي أن يحضر لها العصير وهو

الأكبر منها سناً وعليها التحدث إليه وطلب الأشياء منه بأدب، فتعجبت سالي لعدم مساعدة

سالم لها فهو عادة يساعدها، وظلت سالي يا أصحابي تفكر في الأمر حتى راجعت نفسها

وشعرت بغلطتها وأسلوبها السيئ في الطلب من أخيها.

فقالت سالي لأخيها يا أصحابي لو سمحت يا سالم لو سمحت ممكن تحضر لي العصير؟

فقال لها سالم بالتأكيد يا أختي العزيزة وقام سالم علي الفور يا أصحابي واحضر لسالي

العصير ففرحت سالي واعتذرت لأخيها سالم عن طريقتها السيئة في التحدث إليه وقالت له

أنا آسفة يا سالم فقد عرفت خطئي ولن أكرره مرة ثانية فأنت أخي الأكبر وعليا أن احترمك

أثناء التحدث إليك وطلب الأشياء منك، ففرح سالم يا أصحابي لشعور أخته بخطئها وقبل

اعتذارها.

العبرة والعظة من القصة

تعلمنا القصة يا أصحابي أن نطلب ما نحتاجه بأدب وبطريقة مهذبة، فعلينا أن نحترم الكبير في

حديثنا وفي طلباتنا، فلا يمكن أن نطلب المساعدة من الآخرين بالأمر فعلينا أن نعتاد دوماً يا

أصحابي أن نقول لو سمحت.

قصة الأرنوب فرفور واميرة الجزر

الأرنبوب فرفور يا أصحابي يعشق اللعب والتنطيط والجري فهو نشيط جدا ولكنه لا يحترم

الكبير ولا الآخرين، فعندما يعود من المدرسة يلقى بحقيبته علي الأرض ويقول لماما بصوت

عالي احضري لي الجزر الذي أحبه فانا جوعان جداً، فتقول له ماما يا ارنوب فرفور عندما تحب

أن تطلب شيئاً عليك أن تقول لو سمحت ولكن الارنوب فرفور يا أصحابي لا يهتم لكلام ماما

وقال لها لن أقول مثل هذا الكلام، وعندما تحضر له ماما الطعام يتناول الطعام وينهي طعامه

ويدخل إلى غرفته وينام دون أن يشكر ماما على الطعام الذي أعدته من اجله.

وفي يوم من الأيام يا أصحابي نام الأرنب فرفور كعادته بعد تناوله الطعام فحلم بحلم جميل

علمه أن يحترم الاخرين وكبار السن ووالديه، حلم فرفور يا أصحابي انه في حديقة جميلة جداً

يتجول بها ويوجد في هذه الحديقة قصر جميل وأثناء تجوله وجد طابور طويل تقف فيه جميع

الأرانب فذهب إليهم وسألهم ما هذا الطابور وهذا القصر الجميل لمن؟ فأجابته الأرانب أن هذا

القصر هو قصر أميرة الجزر وستقيم حفلا اليوم وتريد أن تختار أرنبا ليشاركها الحفل وستقوم

بعمل مجموعه من الاختبارات للأرانب حتى تختار من سيفوز بمشاركتها الحفل ومشاركتها

في وليمة جزر كبيرة، سمع فرفور يا أصحابي هذا الكلام وفرح للغاية واخذ يقفز ويخترق صف

الأرانب مسرعاً حتى يصل إلى أول الصف ويقف أول أرنب، فشاهدته الأميرة ونادته، ففرح

فرفور يا أصحابي  وظن أنه قد وقع الاختيار عليه فأسرع إليها، ولكن ما ظنه فرفور كان خطأ،

فقالت له الأميرة أنت رسبت في الاختبار أيها الأرنب لأنك لست مهذب وقمت باختراق الصف

لتأخذ دور الآخرين ولم تراعي غيرك وفكرت في نفسك فقط.

تفاجئ فرفور يا أصحابي وظنه كان خطأ فحزن جدا وندم على ما فعله وقال لنفسه يا ليتني

تصرفت بأسلوب مهذب واخذ يبكي، فرآه احد أصدقائه يا أصحابي فقال له لماذا تبكي يا فرفور،

فاخبره فرفور بما حدث، وطلب منه أن يعلمه كيف يكون مهذب ويحترم الآخرين، فقال له

صديقه يا أصحابي الأمر بسيط جدا يا فرفور حتى تكون مهذب عليك أن تنتبه لتصرفاتك ولا

تكون مندفع وعليك التفكير أولا قبل التصرف، عندما تريد أن تطلب شيئا عليك أن تقول لو

سمحت وعندما تنال طلبك عليك أن تقول شكراً، كما عليك أن تحترم والدتك وتساعدها في

ترتيب غرفتك وتحترم من هم اكبر منك، فشكر فرفور صديقه يا أصحابي على نصائحه له

وذهب سعيداً، وعندما أيقظت ماما فرفور من النوم حكي لها الحلم وما حدث معه وما تعلمه

من درس واعتذر لها عن أسلوبه الغير مهذب وتصرفاته السيئة ووعدها بعدم تكراره مرة أخري،

فرحت ماما جدا بما سمعته من فرفور وقالت له أنها سعيدة به وبتغيره وتعلمه الأسلوب

المهذب.

العبرة والعظة من القصة

قصص اطفال عن احترام الاخرين ، تعلمنا القصة يا أصحابي أن نحترم غيرنا خاصة من

هم اكبر منا سنا مثل ماما وبابا وأخواتنا الأكبر، كما تعلمنا عند شعورنا بالجوع أن نطلب من

ماما أن تحضر لنا الطعام بأسلوب مهذب وعندما نأكل نشكر ماما على الطعام الجميل الذي

أعدته لنا ودائما نتعود على قول لو سمحت وشكراً.

قصص العربية السمكة ذهبية الرأس

قصص مكتوبة وقصيرة للأطفال بائع الحليب الطماع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق
إغلاق