قصص اطفال

قصص اطفال عن عيد الام

   قصص اطفال عن عيد الام 

قصص اطفال عن عيد الام مع موقع حكاوي عيال 3 قصص اطفال عن الام وهدايا عيد الام  فتابعونا لتتعرفوا على قصص جميلة عن الأم وفضلها وكيف نعلم الأطفال معنى فضل الأم ولماذا عليه احضار هدية تقدير واحترام وعرفان بالجميل لوالدته في عيد الأم .

قصص اطفال عن عيد الام  : الأرانب الصغيرة وعيد الأم

في يوم من الأيام يا أصحابي في فصل الربيع قامت ماما الأرنبة في الصباح لتحضير الخس والجزر لأطفالها الأرانب للإفطار، وفطرت الأرانب الصغيرة وخرجت لتلعب في الحقول كعادتها، لكن الأرنب الكبير يا أصحابي افتكر أن اليوم هو يوم عيد الأم فبسرعة قال لأخواته الأرانب أن اليوم عيد الأم ولازم نفكر في هديه حلوه نقدمها لماما ونفرحها عشان نعرفها إننا بنحبها خالص.

قصص اطفال عن عيد الام
قصص اطفال عن عيد الام

واجتمعت الأرانب كلها يا أصحابي عشان تفكر في هديه حلوة لماما، وقرروا أنهم يعملوا سلة كبيره ممتلئة بالورود الجميلة اللي ماما بتحبها أوى، وبدأت الأرانب الصغيرة في تجهيز الهدية أول حاجه عملوها يا أصحابي هي السبت، وجمعوا الخشب وعملوا منه سلة جميله خالص، وبعدين بدءوا يجمعوا في الورد من الحقول، كل أرنب يا أصحابي جمع نوع مختلف من الورود إلى ماما بحبها، وبقى عندهم سله جميلة أوى من الورود، ووقفت الأرانب الصغيرة مبهورة أوى بالسلة اللي عملوها  بشكلها الجميل، ولكن يا أصحابي كان في عصفور طائر وصل عند السلة ووقف وقال للأرانب الصغيرة السلة جميلة خالص بس ناقص لها حاجه مهمة خالص وبعدين طار.

وفضلت الأرانب الصغيرة يا أصحابي تفكر إيه إلى ناقص في السلة، ولكنهم لم يتوصلوا إيه إلى ناقص في السلة، فذهب الأرنب إلى العصفور في العش وسأله إيه إلى ناقص في السلة عشان تكون أجمل واحلي، رد عليه العصفور يا أصحابي وقاله السلة ستكون أجمل لو زودت الفاكهة اللي ماما بتحبها كمان، رجع الأرنب يا أصحابي للأرانب أخواته وقال لهم على فكرة العصفور، وقررت الأرانب فعلا تزود للسلة الفاكهة اللي ماما بتحبها، وجمع يا أصحابي كل أرنب من الأرانب الصغيرة نوع مختلف من الفاكهة ووضعها في سلة الورود.

 كتير من القصص شوفها معانا :قصص اطفال قصيرة جدا : قصة العصفور الكاذب

وأخذت يا أصحابي الأرانب الصغيرة السلة الجميلة إلى ممتلئة بالورود والفاكهة اللي ماما بتحبها وقدموها لماما وفرحت جدا بهدية الأرانب الصغيرة، وكمان كانت فرحانة أوى أن الأرانب الصغيرة افتكرت عيد الأم وتجمعوا مع بعض وجهزوا ليها هديه جميلة خالص.

العبرة والعظة من القصة

نتعلم يا أصحابي من القصة إننا لازم نجيب هديه لماما في عيد الأم عشان نعرفها إننا بنحبها أوى ونشكرها علي كل حاجه حلوه تعملها لينا، عشان ماما أحلى حاجه في الدنيا.

قصص اطفال عن عيد الام
قصص اطفال عن عيد الام

قصص اطفال عن عيد الام : قصة سامر وهدية عيد الأم

كان سامر يا أصحابي طفل مجتهد في دراسته ومتميز بين أصدقائه، وفي يوم عيد الأم قال لهم المعلم أن يقدموا لأمهاتهم هدايا بسيطة يعبرون فيها عن حبهم لها، واخبرهم المعلم أن الهدية ليست بثمنها وإنما بقيمتها المعنوية، فاخذ سامر يا أصحابي يفكر في هدية مناسبة لماما وكلمات المعلم شغلته كثيراً، كيف تكون للهدية قيمة أن لم تكن ذات ثمن غالي، وأراد سامر أن يشترى لماما اغلي هدية ولكنه لا يمتلك من النقود إلا القليل الذي لا يكفى لشراء شيء ثمين، ولم يتوصل سامر إلى هدية مناسبة.

ففكر سامر يا أصحابي في أن يقوم بسؤال أصدقائه ليقترحون عليه هدية مناسبة ليقدمها لماما في عيد الأم، فاقترح صديقه احمد أن يشترى لها بعض الحلوى ولكن سامر قال له أن ماما لا تحب الحلوى، واقترح صديقة محمد أن يشتري لها بعض منظفات الأطباق ولكن سامر قال له أن لديها الكثير منه ولا تحتاج إليه، واقترح صديقه معاذ أن يشترى لها وردة حمراء، فقال له سامر أنها اقتراح جميل ولكنه يرغب في تقديم هدية ذو قيمة اكبر، واقترح صديقه مروان أن يقدم لها قفص بعصفور كناري فتحمس سامر لهذا الاقتراح ولكنه تذكر أن ليس لديه نقود لشرائه وان ماما لا تحب العصافير المحبوسة في قفص، وبعد العديد من الاقتراحات يا أصحابي لم يتوصل سامر إلى هدية مناسبة.

وذهب سامر يا أصحابي إلى المنزل وهو يفكر في هدية عيد الأم  يا أصحابي ودخل غرفته وجلس على مكتبه واخرج من الدرج ورق مقوي باللون الأحمر وقام برسم قلب علي الورقة وقصه بالمقص ومسح عليه بالصمغ وقام بنثر بعض البرونز الفضي فوقه وكتب عليه بخط كبير “كل سنه وأنتي طيبة يا ماما”.

وفي صباح عيد الأم يا أصحابي كان سامر قلق وشعرت ماما بقلقة فقد كان حائراً يتجول في المنزل يريد أن يقول شيئ لماما ولكنه متردد، فاقتربت منه الأم وسألته ما بك يا سامر، فلم يجيب سامر عليها وإنما اخرج البطاقة التي قام بعملها وقدمها لماما وقال لها كل سنه وانتِ طيبة يا ماما، حضنته كثيرا وقالت له هديتك جميلة يا سامر شكرا لك ولاهتمامك، فأجابها سامر هذه ليست الهدية وإنما هي بطاقة فقط قمت بعملها لأضعها مع الهدية، فانا لم أتوصل بعد إلى هدية مناسبة لك يا أمي، فقالت له الأم هذه أغلى هدية يا سامر وأنت هديتي فالهدية ليست بثمنها وإنما بقيمتها المعنوية يا سامر ويكفى انك قمت بتحضيرها بنفسك من اجلي، فعانق سامر ماما وهوا فرح للغاية ويقول لها كل سنه وانتِ طيبة يا ماما.

 متنساش تشوف قصة اطفال جميلة تانية اسمها : قصص اطفال مفيدة : قصة جزاء الأمانة

العبرة والعظة من قصة سامر وهدية عيد الأم 

تعلمنا القصة يا أصحابي أننا من الضروري أن نقدم هدية بسيطة لماما في عيد الأم، ليس من الضروري يا أصحابي أن تكون هدية غالية الثمن وإنما هدية بسيطة ستفرح بها ماما كثيرا، فيجب علينا الاهتمام بيوم عيد الأم يا أصحابي ونقدم لماما هدية كرت صغير أو وردة حمراء لنعبر لها عن مدي حبنا لها وتقديرنا لها وأهميتها في حياتنا.

قصص اطفال عن عيد الام
قصص اطفال عن عيد الام

قصص اطفال عن عيد الام  : ادم وإياد في عيد الأم

كان ادم وإياد أخوان يأخذ كل منها مصروف يومي من الأب قبل الذهاب إلى المدرسة، وكان أياد يحب الحلوى كثيرا ففي كل يوم يا أصحابي يقوم إياد بصرف مصروفه بالكامل على الحلوى، علي العكس من ادم الذي كان يوفر من مصروفه يوميا فيشترى بجزء منه حلوى والجزء الأخر يدخره، وقامت الأم يا أصحابي بشراء حصالة لأدم وحصالة لإياد حتى يدخران فيها يوفرانه من مصروفهم.

وقرر ادم يا أصحابي أن يستمر في توفير جزء من مصروفه حتى يتمكن من شراء هديه لماما في عيد الأم الذي اقترب موعده، واقترح على إياد أن يفعل مثله، ولكن إياد كان لا يفكر إلا في الحلوى فقط، واستمر ادم في التوفير يومياً ووضع ما يوفره في الحصالة، وفي يوم عيد الأم كانت حصالة إياد يا أصحابي فارغة ليس بها نقود، ولكن ادم كانت حصالته ممتلئة بالنقود التي وفرها من مصروفه.

تابع كمان : قصص اطفال الذئب والخراف السبعة

وفي يوم عيد الأم يا أصحابي تسلل إياد إلى غرفة ادم حتى يسرق النقود من حصالته ليتمكن من شراء هدية لماما، ولكن المفتاح الذي معه لا يفتح حصالة ادم، فقام بمحاولة فتحها بمطرقة فسمعه بابا واقترب منه وقال له ماذا تفعل يا إياد فأجابه  بصراحة كنت أريد أن اخذ بعض النقود من حصالة ادم لأشتري هدية لماما لان اليوم عيد الأم وسوف يشتري ادم هديه لماما وستحبه أكثر مني، فسأله بابا لماذا لم توفر نقودك من مصرفك مثل ادم، فأجابه لأني أحب الحلوى وانفق مصروفي بالكامل لشرائها، فاخرج الأب نقودك يا أصحابي وأعطاها لإياد وقال له خذ هذه النقود واشتري بها هدية لماما ولكن اعلم يا إياد أن ماما تحبكم مثل بعض ولم تحب أحدكم أكثر من الأخر، ففرح إياد يا أصحابي واخذ النقود وشكر بابا كثيرا وقال له سأرجع لك النقود يا بابا وقرر إياد يا أصحابي أن يوفر من مصروفه ويرد لبابا النقود ويشترى له هدية في عيد ميلاده.

العبرة والعظة من القصة

تعلمنا القصة يا أصحابي أن نعتاد دوما على الادخار وتوفير جزء من مصروفنا ولا نشترى الحلوى كثيرا فالإكثار منها يعرضنا للمرض، كما تعلمنا القصة يا أصحابي أن لا نسرق أبدا مهما كان الأمر فيمكننا الذهاب لبابا والتحدث إليه وطلب المساعدة منه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق
إغلاق