قصص اطفال

قصص تربوية للاطفال مكتوبة :باسم واللبن

قصص تربوية للاطفال مكتوبة باسم وكوب اللبن 

قصص تربوية للاطفال مكتوبة ، موقع قصص الاطفال الأشهر في الوطن العربي حكاوي عيال  يقدم لكم اليوم قصتين من قصص تربوية للاطفال مكتوبة الأولى هي قصة باسم واللبن والأخرى هي قصة بائع اللبن الطماع فاستمتعوا معنا باجمل قصص للاطفال قبل النوم كان يا مكان ياسادة يا كرام؛ كان هناك ولد يسمى “باسم” يبلغ من العمر 7 أعوام، كان يكره اللبن ولا يطيق أن يشم رائحته أبداً، وعندما تقوم امه بشراء اللبن يستشيط غضباً ويقول : لا زالت أمي تعتقد أني صغير على الرغم من أني أكبر يوماً بعد يوم، بمرور الشهرين المُقبلين سأبلغ 8 أعوام، ولم تمل أمي ابداً من المحاولات العديدة التي تصر فيها على إقناعي بشرب اللبن”، كان كلام باسم يغضب أمه بشدة لأنها تعلم مدى أهمية اللبن وفوائده للأطفال الصغار.

قصص تربوية للاطفال مكتوبة
قصص تربوية للاطفال مكتوبة

 والدة باسم تنصحه بشرب اللبن 

على الجانب الآخر، كانت والدته تقول ” انصت إليّ يا باسم واستمع إلى ما أقوله يحب ان تعرف أن اللبن له فوائد عظيمة وقيمة للغاية ومنها أنه يقوي الأسنان والعظام ويحميها من أي أضرار يمكن أن تصيبهما.

كما يساعد اللبن على تجديد نشاط عقلك فتبدو ذكياً ويقظاً طوال الوقت لذلك يجب عليك شرب اللبن والمداومة عليه”.

كان باسم كلما سمع كلام والدته شعر بالغضب لذا قرر أن يتخلص من اللبن ويرميه بعيداً عن نظر أمه، ولكنه توقف للحظة وقال :
استغفر الله كيف سأتخلص من نعمة عظيمة أنعم الله علينا بها”، فقرر ان يعطي اللبن لأخته الصغيرة لأنها تحبه جداً وبالفعل أعطاه لها.

قصص تربوية للاطفال مكتوبة
قصص تربوية للاطفال مكتوبة

قصص تربوية للاطفال مكتوبة وذات يوم، قام باسم بالذهاب للعب مع اخته الصغيرة داخل غرفتهما وأثناء ذلك تعثر ووقع على إحدى قدميه فتألم كثيراً وظل يصرخ ويبكي من شدة الألم.

فأسرعت امه بالذهاب إلى الطبيب الذي كتب له العديد من الأدوية بجانب شرب كوب من اللبن يومياً.

وهنا أدرك باسم أنه كان مخطئاً فداوم على شرب اللبن فلا يمر يوم عليه دون شرب كوباً من اللبن ولم يمضي عامه الثامن إلا وهو عاشق للبن.

 شوف كمان : قصص اطفال مكتوبة هادفة قصيره : قصة الاسد ملك الغابة والفأر الصغير

 عبرة وعظة :

وأخيراً، علينا يا صغار بالحفاظ على شرب اللبن كل يوم وذلك بفوائده العظيمة للغاية، فيقوي الجسم ويحميه من الإصابة بالأمراض المختلفة.

كما يحافظ على صحة الأسنان وسلامة العظام كما يجدد من نشاط العقل ويجعله يقظاً ومنتبهاً، فإذا أردت ان تكون قوياً فعليك بشرب اللبن كل يوم.

قصص تربوية للاطفال مكتوبة : بائع الحليب الطماع

في يوم من الأيام عاش رجل يدعي هنري مع زوجته جلوريا في قرية صغيرة، وكان يعيش في قرية صغيرة ويعمل بائع حليب، فكان هنري يمتلك حظيرة أبقار يقدمون لهم أفضل الأعشاب والعلاجات ويهتمون بهم كثيراً.

قصص تربوية للاطفال مكتوبة
قصص تربوية للاطفال مكتوبة

لذا كانت الأبقار تنتج حليب عالي الجودة مما جعل جميع أهل القرية يشترون الحليب منهم، ولكن هنري كان طماع ولا يرضى بدخله ويطمع في دخل كبير يمكنه من شراء سيارة فخمة ومنزل كبير.
واخذ هنري يفكر طوال الوقت في حل يجلب له الكثير من الدخل، ففكر في بيع الحليب للقرى المجاورة لقريته ولكن مع التفكير أدرك أن عليه شراء بقرة أخرى لزيادة كمية الحليب حتى يتمكن من البيع للقرى المجاورة والحصول على المزيد من المال ولكنه ليس معه المال ليشتري بقرة أخرى.

فأخذ يفكر في فكرة أخري أثناء سيره بجوار النهر فجاءت له فكرة أن يضاعف كمية الحليب بالماء وبهذا يتمكن من الحصول على الكثير من الأموال بسهولة.
هنري يغش الحليب ويصبح غني
وبالفعل يا أصحابي في صباح اليوم التالي قام هنري بمليء نص زجاجات الحليب لبن وأضاف النصف المتبقي بالماء، وقام ببيع الحليب في قريته وفي القرى المجاورة وفي المساء كان دخل هنرى أزيد من المعتاد.

ففرح هنري ومع الوقت أصبح هنري غنياً ويمتلك ثروة كبيرة واشترى سيارة فخمة ومنزل كبير وملابس جديدة، واعتاد هنري يا أصحابي على وضع الماء على الحليب ولم يفكر أبدا في شراء بقرة جديدة، فكلما زاد الطلب على الحليب زادت كمية الماء.

حتى أصبح الحليب كالماء، فغضب أهل القرية وقرروا التحدث إلى هنرى في أمر الحليب المخفف، ولكن هنري لم يهتم فقال لهم أن لم يعجبكم الحليب لم تشتروه فانا لدي زبائن يفضلون الحليب، فازداد غضب أهل القرية وقرروا وضع خطة لمعرفة حقيقة أمر هنري.
أهل القرية يكشفون أمر الحليب المخفف.

وفي الصباح مليء هنري زجاجات الحليب وذهب إلى النهر ليكملها بالماء كعادته ولكن أهل القرية كانوا يراقبونه ليعرفوا حقيقة أمره، وعرفوا انه يغش في الحليب ويكمله بالماء، وقرر أهل القرية تلقين هنرى درس لن ينساه.

فعندما يذهب هنري لشراء بيض يجد به أحجارا فيذهب للبائع يقول له أنا اشتريت منك بيضاً وليس أحجارا فيجيب البائع ونحن نشترى منك حليب وليس لبن واسمر الحال لعدة أيام كلما اشتري هنري شيئاً وجده شيئاً آخر ولكنه لم يفكر في أن هذا ما يفعله هوا بغشه للحليب وإضافة الماء إليه.

حتى بدا أهل القرى المجاورة في الشكوى من حليب هنري المخفف وبدئوا يمتنعون عن شراءه، حينها يا أصحابي أدرك هنري غلطه ونتيجة طمعه، وعلم انه كان ممكن أن يجمع ثروته دون طمع وغش وإنما بالصبر، ومنذ ذلك الحين يا أصحابي وهنري لم يعد يضيف الماء إلى الحليب وعاد يعمل بكد ويحافظ على عمله ودخله ويرعى الأبقار ويبيع اللبن لأهل القرية.

 تابعوا معنا :

قصص الانبياء للاطفال بالصور : قصة سيدنا عيسى عليه السلام

قصص اطفال قبل النوم : قصة الارنب والثعلب المكار

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق
إغلاق