قصص اطفال

قصص اطفال الذئب والخراف السبعة

قصص اطفال الذئب والخراف السبعة

قصص اطفال الذئب والخراف السبعة ،تابع مع موقع حكاوي عيال اجمل قصص اطفال قبل النوم كل يوم، كان هناك ماعز تعيش مع أبنائها السبعة في بيت صغير، وأقيمت مسابقة للمصارعة في الغابة وحضر جميع الحيوانات، وفاز الثور في أول مباراة في المسابقة وأعلن احكم فوزه وسأل الحيوانات الحاضرة، عما إذا كان هناك احد آخر يريد منافسة الثور فوافقت الأم علي مصارعة الثور، وبدأت المباراة وكادت الأم أن تخسر إلا أن أبنائها السبعة قاموا بتشجيع الأم فاستمدت قوتها من تشجيعهم وقامت بدفع الثور بعيداً فخرج عن دائرة المصارعة وسقط أرضا وفازت الأم علي الثور وهللت الأطفال فرحه.

قصص اطفال الذئب والخراف السبعة
قصص اطفال الذئب والخراف السبعة

وبينما كانت الأم و الخراف في المصارعة كان هناك من يراقبهم بصمت، وحينما انتهت المباراة أخذت الأم أبنائها ورجعت للبيت وكان الذئب خلفهم وعرف مكان منزلهم، أوصلت الأم أطفالها إلى المنزل وأخبرتهم برغبتها في الذهاب للتسوق وحذرتهم الأم من فتح الباب للذئب اللعين ذو الصوت الغليظ المزعج والمخالب السوداء الكبيرة وانصرفت للذهاب للسوق.

رأي يا أصحابي الثعلب الأم وهي تاركة أطفالها وحدهم وحينما اختفت الأم وابتعدت عن المنزل، ذهب الذئب للأطفال وطرق الباب ولكن الأبناء تذكرت كلام أمهم وقالوا له أن أمهم صوتها ناعم وجميل وليس مزعج وغليظ كصوتك فاخذ الذئب يطرق الباب بشدة، وعندما يئس ذهب للمخبر واحضر كعكة واكلها حتى يصبح صوته ناعم وجميل مثل أم الأطفال واخذ يجرب في صوته طوال الطريق إلى أن وصل إلى المنزل، فطرق الباب وتحدث بصوت يشابه صوت أمهم واقترب الأطفال ليفتحوا الباب ظانين أنها أمهم ولكن الأخت الصغرى نظرت من تحت الباب وجدت مخالب كبيرة وسوداء فقالت له أنت لست أمي فأمي لا تمتلك مخالب كبيرة وسوداء هكذا ولم يفتحو الباب، فغضب الذئب واخذ يطرق الباب بشدة واحضر جزع شجرة واستمر في طرقة في الباب لفتحه وكسرة ولكنه لم يستطيع.

ففكر الذئب قليلا ً ثم قرر الدخول إلى الأطفال من الشباك، فاحضر الطوب ووضعه فوق بعضه البعض وتسلق إلى أن وصل إلى الشباك فخاف الأطفال ولكن سرعان ما فكروا وأخذوا يلقونه بالأطباق حتى أصابته وسقط أرضا، فآثار ذلك غضب الذئب للغاية اخذ يحاول مراراً وتكراراً في كسر الباب ولم يستطع فذهب إلى المخبر ووضع مخالب قدميه في الطحين فأصبحت بيضاء وعاد للأطفال وطرق الباب واخبرهم بأنه أمهم فشاهدت الطفلة الصغيرة مخالب بيضاء من أسفل الباب فظن الأطفال أنها أمهم بالفعل هذه المرة وفتحوا الباب فجدوه الذئب وأسرع كل منهم ليختبأ ولكن الذئب وجدهم جميعاً وأكلهم إلا الطفلة الصغيرة التي دخلت لتختبئ في الساعة فلن يراها الذئب وخرج الذئب.

عادت الأم يا أصحابي ولم تجد أطفالها فأخذت تبكي فخرجت لها الصغيرة وأخبرتها بما فعله الذئب فقررت التخلص من الذئب نهائياً وبدأت في البحث عنه حتى وجدته نائم تحت شجرة، فأحضرت مقص وخيط وابره وتمنت أن يكون الذئب التهم كل طفل من أطفالها مرة واحدة وفتحت بطن الذئب بالمقص وأخرجت أطفالها ووضعت مكانهم الحجارة وأغلقت بطنه مرة أخري بالخيط والإبرة، وانتظروا مختبئين وراء شجرة حتى استيقظ الذئب شاعراً بالعطش فذهب للنهر لشرب المياه فسقط في النهر من ثقل الحجارة التي أسقطته في قاع النهر فأكلته التماسيح وفرح الأطفال فرحاً شديداً لهلاك الذئب وموته.

قصص أطفال جديدة 2019 مسلية : المرآة السحرية

قصة قصيرة خيالية للأطفال امير الياقوت

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق
إغلاق