قصص اطفال

قصص للاطفال الطائر الذهبي

قصص للاطفال الطائر الذهبي

قصص للاطفال الطائر الذهبي كان هناك ملك يمتلك شجرة تطرح تفاح ذهب وكان الملك يكلف بستاني ليعد التفاح الذهبي كل يوم، وفي يوم ذهب البستاني ليعد التفاح كعادته وجده ناقص تفاحه فذهب للملك ليخبره بالأمر، فصاح الملك وغضب بشده وأمره بحراسة الشجرة ليعرف من هوا اللص الذي يسرق التفاح.
وكلف البستاني ابنه الأكبر لحراسة شجرة التفاح ولكن عندما دخل الليل راح الابن الأكبر في النوم وفي الصباح وجد البستاني التفاح ناقص تفاحه فكلف ابنه الثاني بحراسة الشجرة ولكنه راح في النوم هو الأخر ونقصت الشجرة تفاحة أخرى، وعرض الابن الأصغر أن يحرس الشجرة هو الليلة وبالفعل حرسها وعند حلول الليل سمع ابن البستاني صوت شيء يطير ف الهواء وشاهد ابن البستاني طائر يقضم تفاحه وأخذها وطار ولكنه تمكن من تصويب سهم إليه واسقط ريشة ذهبية منه وأخذها واحضرها للملك.

قصص للاطفال الطائر الذهبي

وعقد الملك مجلسة لمناقشة الأمر وقرر الملك أن الريشة وحدها لا تكفي وانه يريد الطائر بأكمله، وتطوع الابن الأكبر للبستاني بالمهمة، وجهز نفسه ومضي في طريقه للبحث عن الطائر الذهبي، وأثناء سيره في الغابة قابل ثعلب يجلس فتحدث إليه الثعلب وطلب منه عدم قتله مقابل نصيحة يقدمها له لتسهيل مهمة البحث عن الطائر الذهبي واخبره بالسير ف طريقه إلى أن يصل إلى بلدة فيها فندقين فندق فخم وفندق فقير وأكد عليه بان يقضى ليلته في الفندق الفقير ولكن ابن البستاني حينما وصل إلى القرية قرر أن يقضى ليلته في الفندق الفخم ولم يهتم إلى نصيحة الثعلب ونسي أمر الطائر الذهبي ومر الوقت وقلق البستاني بشان ابنه فأرسل ابنه الثاني للمهمة ولكن حدث نفس الأمر معه ونسي أمر الطائر هو الآخر ومر الوقت، وعرض الابن الأصغر أن يذهب هوا لقضاء المهمة.
ووافق البستاني على الأمر ومضى الابن الأصغر وقابل الثعلب وقدم له نفس النصيحة وفرد له ذيله إلى أن وصلا إلى الفندق الفقير وأقضى الابن الأصغر ليلته به وفي الصباح خرج ليجد الثعلب ينتظره ليقدم له نصيحة أخري وهي أن يمضى في طريقه إلى أن يقابله قصر كبير جميع حراسه نائمون وإلا يهتم إليهم ويمضى إلى أن يصل إلى غرفة يدخلها ليجد الطائر الذهبي في قفص قديم وبجواره قفص مصنوع من الذهب، وبالفعل نفذ ابن البستاني النصيحة إلى أن وصل إلى الطائر الذهبي ولكنه أراد أن يقدم الطائر الذهبي في القفص الذهبي وفتح القفص ليبدله بالذهبي فصاح الطائر وأيقظ الحراس الذين القوا القبض عليه.

قصص للاطفال الطائر الذهبي 

وتقدم ابن البستاني للمحاكمة وحكم عليه بالموت ولكنه توسل للملك أن يرحمه، فعرض عليه الملك أن يحضر إليه الحصان الذهبي وسيعفو عنه ويعطيه الطائر الذهبي، فانصرف ابن البستاني ليبحث عن الحصان وقدم له صديقه الثعلب النصيحة واخبره بمكان الحصان وسائسه بجانبه نائماً وأكد عليه أن يضع عليه السرج الجلدي وليس الذهبي وحينما وصل ابن البستاني إلى الحصان الذهبي طمع في وضع السرج الذهبي وحينما اخذ السرج الذهبي صاح الحصان حتى أيقظ السائس والقي القبض عليه.
وتقدم ابن البستاني للمحاكمة وحكم عليه بالموت، ولكنه توسل للملك أن يرحمه، فعرض عليه الملك أن يحضر إليه الأميرة الجميلة وسيعفو عنه ويعطي الحصان الذهبي، ووافق على الأمر ومضي باحثا عن الأميرة الجميلة، ووجد صديقة الثعلب ينتظره ليقدم له النصيحة كالعادة واخبره بمكان الأميرة الجميلة وان يقبلها فتوافق بالهروب معه، ونفذ ابن البستاني نصيحة الثعلب ووصل إلى الأميرة وقبلها ووافقت الهروب معه، ولكنها توسلت إليه أن تودع والدها فسمح لها بتوديعه وما أن وصلت إلى والدها حتى القي الحراس القبض عليه، وقدم والدها عرضا له بان يهدم الجبل الذي يسد نافذته في ثمانية أيام وحينها سيترك الأميرة تذهب معه فوافق ابن البستاني علي العرض وانصرف لينفذ ما طلب منه ولكنه امضي 7 أيام ولم يستطع أن يهدم الجبل حتى جاءه صديقة الثعلب وطلب منه أن ينام ويترك له الأمر وفي الصباح كان الثعلب قد هدم الجبل بالكامل.
وأوفي الملك بوعده وترك الأميرة الجميلة تذهب معه وهنا قابله صديقه الثعلب وأشار عليه بنصيحة ليحصل على الأميرة والحصان والطائر الذهبي معاً، فحينما يصل إلى الملك ويقدم له الأميرة ويأخذ الحصان أن يأخذ الأميرة على حصانه ويمضي مسرعاً بحصانه حتى يصل إلى الطائر الذهبي وحينما يقدم له الطائر يأخذه ويركب الحصان ويمضي مسرعاً وبهذا يكون عاد بالثلاثة معاً، وبالفعل فعل ابن البستاني بنصيحة الثعلب، وهو في طريقه للعودة لبلدته قابل الثعلب مرة أخرى وطلب منه أن يقتله ولكنه رفض فقدم له النصيحة الأخيرة وهي أن لا يحرر أي شخص ولا يجلس بجوار النهر، ولكنه في طريقة وجد شخصان سيشنقان وحينما اقترب منهم وجدهم أخواه الأكبر والثاني فحررهم وهم في طريق العودة اقترح أخواه عليه أن يجلسوا ليستريحوا بجوار النهر ونسي ابن البستاني نصيحة الثعلب وجلس بجوار النهر حتى قام أخواه بإلقائه في النهر واخذوا الطائر والحصان والأميرة وعاودوا للملك، ولكن الحصان رفض الطعام والأمير ظلت تبكي متواصلاً والطائر لم يغرد.
ولحسن حظ ابن البستاني الأصغر أن النهر كان جافاً ولكنه لم يستطع الخروج بمفرده من النهر فحضر إليه صديقه الثعلب وقدم له المساعدة وأخرجه من النهر، ومضي متخفياً في ملابس فقير حتى وصل إلى الملك وما أن دخل إلى الملك حتى يغرد العصفور واكل الحصان وضحكت الأميرة واخبر ابن البستاني الأصغر الملك بما فعله معه أخوته وتقدموا للمحاكمة وبعد وفاة الملك ورث ابن البستاني المملكة عنه، وأثناء سيره في الغابة قابل صديقه الثعلب وطلب منه متوسلاً أن يقتله وبالفعل قتله ولكنه تحول إلى رجل وتبين انه شقيق الأميرة الذي فقد منذ سنوات طويلة.

 إقرئي مزيد من القصص الرائعة لطفلك 

قصة قصيرة خيالية للأطفال امير الياقوت

قصص اطفال مفيدة : قصة جزاء الأمانة

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق
إغلاق