قصص اطفال

حواديت قبل النوم : الصياد و السمكة المسحورة

حوادت قبل النوم 

حوادت قبل النوم  ، يقدم لكم الأن موقع حكاوي عيال  حواديت قبل النوم للاطفال من سن عام إلى الاطفال في سن المراهقة ، حواديت قبل النوم للولاد والبنات ، تابعونا اليوم في قصة الصياد و السمكة المسحورة ؛ كان هناك صياد يعيش فقير مع زوجته في كوخ قديم، ولكن زوجته كانت دوما ناقمة ورافضة لحياتها معه بسبب فقرهم، فكان الصياد يخرج من بيته كل يوم ليصطاد، وان عاد إلى الكوخ بسمكتين تغضب زوجته راغبة في سمكة أخري، فدوماً ما كانت زوجة الصياد تطمع فيما ليس لديها وما لم يستطع أن يحضره لها، ومهما فعل الصياد لها لا تشعر بالسعادة، وكانت دوماً ما تقول له أخرجني من هذا الكوخ.

 حواديت قبل النوم
حواديت قبل النوم

 الصياد والسمكة المسحورة

وفي الصباح يا أصحابي خرج الصياد ليصطاد كعادته كل يوم، والقي بصنارته في المياه وظل منتظراً أن تمسك بسمكة ولكنه انتظر لوقت طويل ويأس من أن يصطاد حتى أن شعر بثقل وشد بالصنارة ؛ففرح وأمل أنها سمكة كبيرة فأخذ يشد صنارته حتى خرجت من المياه ووجد سمكة صغيرة ملونه بأجمل الألوان، فاندهش كثيراً لصغر حجمها وثقلها وبينما هو يتساءل مع نفسه عن سبب ثقلها تحدثت إليه السمكة لتخبره عن سبب ثقلها رغم صغر حجمها، والسبب هو أنها سمكة مسحورة وهي في الحقيقة أمير مسحور وطلبت السمكة من الصياد أن يتركها تعود للمياه مرة أخري فأكلها قد يسبب له التسمم، وبالفعل تركها الصياد تعود وعاد إلى منزله مسرعاً ليخبر زوجته بما حدث معه ونسي انه لم يصطاد شيئاً.

 حواديت قبل النوم
حواديت قبل النوم

 الصياد يسرع لإخبار زوجته ما حدث

وعاد الصياد وحكي لزوجته ما حدث معه فغضبت منه لأنه ترك السمكة المسحورة تعود دون أن يطلب منها شيئاً، وطلبت منه أن يعود للبحر مرة أخري ويطلب من السمكة كوخ كبير وجديد، فذهب الصياد للبحر ووجد ألوان البحر مبهجة وجميلة فاخذ ينادى علي السمكة فردت عليه فاخبرها بان زوجته تريد كوخ كبير وجديد فنفذت السمكة لزوجته ما تريد وعاد الصياد إلى الكوخ ليجد الكوخ أصبح كبير وجميل وبه مدفأة وجميع ما تمنى، فسال الصياد زوجته هل أنتي سعيدة فأخبرته بأنها ليست سعيدة وتريد قصر كبير. حواديت قبل النوم

زوجة الصياد إمبراطورة ببيت ذهبي 

فعاد الصياد للبحر ووجده لونه أصبح بنفسجي وأمواجه شديدة فاخذ ينادي على السمكة واخبرها أن زوجته ليست سعيدة وتريد قصر وان تكون ملكة فنفذت السمكة ما أرادته زوجته، وعاد الصياد ليجد الكوخ أصبح قصر بأبواب نحاسيه وزوجته تجلس على العرش فسألها هل أنتي سعيدة، فأخبرته بأنها ليست سعيدة وأنها تريد أن تكون إمبراطورة، فعاد الصياد إلى البحر ووجد مياه البحر أصبحت لونها بني واخذ ينادي على السمكة وطلب منها أن زوجته تريد أن تصبح إمبراطورة ونفذت السمكة ما أرادت.

 حواديت قبل النوم
حواديت قبل النوم
 هل تتحقق أمنية الزوجة وتصبح سعيدة 

فعاد الصياد ليجد القصر أصبح اكبر بكثير وأبوابه أصبحت من الذهب، وزوجته تجلس على العرش فسألها هل أنتي سعيدة فأخبرته بأنها لا تعلم ومرت الأيام وفي كل يوم يدعي الصياد أن تصبح زوجته سعيدة، وفي يوم ظلت زوجته طوال الليل تفكر فيما يسعدها وعندما رغبت في النوم كانت الشمس قد شرقت فغضبت وطلبت من الصياد أنها تريد أن تتحدث مع الشمس والقمر وان تصبح خفيه، فذهب الصياد إلى البحر وطلب من السمكة ما تريده زوجته ونفذت له السمكة طلبه وعاد ليرى ما حدث لزوجته ولكنه لم يجدها وبحث عنها طويلا لن يجدها فعاد مسرعا إلى البحر وطلب من السمكة أن تعود زوجته وتصبح سعيدة، فنفذت له السمكة طلبه وعاد الصياد وشعر بالدهشة عندما وجد زوجته تستقبله على باب الكوخ الصغير وهي سعيدة وأدركت أن السعادة ليست بالقصور والعروش. حواديت قبل النوم 

العبرة من الصياد و السمكة المسحورة

تعلمنا القصة يا أصحابي أن لا ننظر على ما ليس لدينا ونحمد الله على نعمته، كما نتعلم من القصة أن السعادة ليست بامتلاك ما ليس لدينا وإنما السعادة بالرضا وحمد الله عز وجل.

 لمزيد من القصص تابعنا :

قصة سيدنا ابراهيم للاطفال : معجزة النار وتحطيم الأصنام

قصص اطفال بالانجليزي مترجمه : قصة القط ذو الحذاء

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق
إغلاق