قصص اطفال

حكايات اطفال قبل النوم قصيرة مكتوبة : قصة الشجرة المغرورة

حكايات اطفال قبل النوم قصيرة مكتوبة

 حكايات اطفال قبل النوم قصيرة مكتوبة  تابعها الأن على حكاوي عيال أكبر موقع عربي لقصص الاطفال مكتوبة وبالفيديو ، قصة الشجرة المغرورة ، كان هناك يا أصحابي شجرتان متجاورتان في منتصف الغابة إحداهما شجرة تين وأخري شجرة مانجو، كانت شجرة المانجو شجرة طيبة وحبوبه للغاية، كانت ترحب بالطيور على فروعها في الخريف وتأكل من ثماره وكانت الطيور تبنى عششها على فروع المانجو ورحبت شجرة المانجو بالطيور، كما كانت توفر ظلها للمارة وقوياً عندما تشتد عليه الرياح.

على العكس من شجرة التين يا أصحابي التي كانت تتفاخر بمظهرها وهيأتها وتتباهي بطولها وخضرتها الأكثر من شجرة المانجو، فكانت ليست كريمة وتسقط أوراقها الجافة على من يستظل بظلها، وسألتها الرياح لما تتعالي علينا جميع الأشجار لها ظل؟ فردت عليها شجرة التين إذن لماذا يجلسون تحتي لان ظلي اكبر من ظل باقي الأشجار.

وكانت شجرة التين ترفض اقتراب الطيور منها وعند اقترابهم منها تطلب منهم الابتعاد، وهنا ردت شجرة التين لما ترفضين أن تصنع الطيور عش لها على فروعك فهم لطفاء جدا ويغردون تغريد جميل، فردت شجرة التين لم اترك احد يقترب منى ويجعل فروعي قبيحة، ومرت الأيام يا أصحابي وشجرة التين كما هي لا تتحدث إلى احد بينما شجرة المانجو تغني مع الطيور.

وفي يوم من الأيام يا أصحابي دخل إلى الغابة سرب من النحل ورأت الملكة شجرة التين وقررت أن يبنى النحل خلية له على فروعها ولكن شجرة التين رفضت وبشدة وحاولت شجرة المانجو إقناع التينة أن تترك النحل يقيم منزل له على فروعها ولكنها رفضت وقالت لها ادعوهم أن يبنوا المنزل على فروعك أنتي أن كنني تريدين، وبالفعل دعتهم شجرة المانجو ليبنوا منزلهم على فروعها وأقام النحل خليته على شجرة المانجو.

حكايات اطفال قبل النوم قصيرة مكتوبة
حكايات اطفال قبل النوم قصيرة مكتوبة

ومرت الأسابيع يا أصحابي جاء إلى الغابة حطابان يريدان أخشاب ليبنوا بيوتا وشاهدوا شجرة المانجو وقرروا أن يقطعوها ولكن احدهم رأى خلية النحل على فروعها وابتعدوا عنها خوفاً من لدغات النحل، وعلى الفور رأى الحطابان شجرة التين وقرروا قطعها وبالفعل يداو في العمل في قطعها، ولكن شجرة المانجو رأت ما يحدث للتينة وطلبت من النحل أن يساعد التينة حتى يبتعد عنها الحطابان وأقنعتهم بذلك، واتجه النحل إلى التينة وقاموا بلدغ الحطابان حتى ابتعدا عنها وترك الحطابان شجرة التينة وانصرفوا، وحينها شعرت شجرة التين بالخجل من النحل وتأسفت له ولكن النحل قال لها أن شجرة المانجو هي من تستحق الشكر لأنها هي من أقنعتهم بمساعدة التينة، وقالت شجرة التين للمانجو أنا آسفة.

العبرة والعظة من قصة الشجرة المغرورة

تعلمنا يا أصحابي قصة الشجرة المتعالية أن لا نتعامل مع الآخرين بطريقة سيئة، وان علينا مساعدة الآخرين حينما يحتاجون إلينا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق
إغلاق