قصص اطفال

قصص مصورة للاطفال عن الحيوانات : قصة النعجتين

قصص مصورة للاطفال عن الحيوانات 

قصص مصورة للاطفال عن الحيوانات ، تابع افضل قصص قصص حيوانات

معبرة على موقع حكاوي عيال ، يحكى يا أطفالي أن نعجتين كان يمتلكهما

أحد المزارعين، كانتا تعيشان معا في نفس الحظيرة، حيث أن إحدى هاتين

النعجتين كانت سمينة وممتلئة باللحم، تنعم بصحة جيدة وذات صوف نظيف،

بينما النعجة الأخرى كانت نحيفة وصوفها قليل وتمرض باستمرار.

قصص مصورة للاطفال عن الحيوانات

النعجة السمينة تسخر من النعجة النحيفة باستمرار

عندما تخرج النعجتان للرعي في الحقول، كانت النعجة السمينة تستهزأ

دائما من النعجة الهزيلة، فتقول لها: “إني أشفق عليك أيتها النعجة النحيفة،

فأهل البيت يفتخرون بي وبصحتي أمام الجميع ويحبونني أكثر منك، ويقولون

أن سعري يفوق سعرك بأضعاف مضاعفة”.

كلما ذهبت النعجتان للرعي تقول النعجة الممتلئة نفس الكلام للنعجة الهزيلة،

التي كانت تحزن كثيرا وتحس بالذل والقهر، فكانت ترغم نفسها على الأكل

حتى تصير مثل صديقتها السمينة.

ومرت الأيام على نفس الحال، إلى أن قدم جزار إلى صاحب النعجتين، وبيده سكين،

يرغب في شراء إحداهن، فقام بتفحص النعجتين جيدا، فوقع اختياره طبعا على

النعجة السمينة، حيث وافق الجزار على الثمن الذي طلبه صاحب الحظيرة

دون مساومة، ودفع مالا كثيرا مقابلا لها، لأنها كانت تملك كمية مغرية

من الصوف واللحم.

وفي هذه الأثناء كانت النعجة الممتلئة تراقب ما يحدث بين صاحبها والجزار،

وعندما دفع هذا الأخير المبلغ الذي طلبه مالكها، واتجه نحوها ليمسك بها،

هربت بسرعة وهي خائفة وباكية باتجاه صديقتها النعجة النحيلة، وقالت

لها بنبرة خوف: “من هذا الرجل الذي يحمل السكين يا صديقتي؟

ولماذا كان يتفحصنا ولماذا أعطى النقود لمالكنا؟

أجابتها النعجة النحيفة بكل ثقة وهي مبتسمة، حيث أن ملامح الانتصار

كانت ظاهرة على وجهها، قائلة بسخرية: “أنا حزينة جدا أيتها النعجة

السمينة والممتلئة، بسبب حظي السيء، فأنا مثلما تقولين نعجة

نحيفة ومريضة، لا أحد يحبني ويرغب في امتلاكي، عكسك أنت فالجزار

دفع مالا كثيرا ليحصل عليك وهو الآن في انتظارك”.

العبرة المستفادة من قصة النعجتين

وهكذا يا أطفال استفدنا من قصة النعجتين ، أن لا نسخر من شكل وهيأة الآخرين،

حتى لا نؤذيهم نفسيا، كما أن استهزائنا من الآخرين دون الالتفات إلى أنفسنا قد

يوقعنا في شر أعمالنا مثلما حدث مع النعجة السمينة، وتعلمنا كذلك أن

نحب أنفسنا كما نحن وألا نلتفت لكلام الآخرين لأن كل شيء فينا خلق لحكمة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق
إغلاق