قصص قبل النوم

قصص اطفال قبل النوم قصيره جدا : قصة القطة لولي المحتارة

قصص اطفال قبل النوم قصيره جدا

كان يا مكان قطة اسمها لولي بالرغم من جمالها الفتان كانت غير راضية

عن شكلها، فكلما نظرت إلى المرآة انزعجت من ملامحها وشكلها،

وكانت لولي تراقب باستمرار باقي الحيوانات، فكلما رأت طائرا تمنت

أن تطير، وعندما ترى السمك تحلم بأن تسبح مثله، وإذا

رأت كنغرا تتمنى أن تقفز مثله.

قصص اطفال قبل النوم قصيره جدا
قصص اطفال قبل النوم قصيره جدا

وفي يوم من الأيام كانت القطة لولي تشاهد البط يسبح في بحيرة

، فرغبت أن تصبح مثله؛ بطة تسبح ببراعة، وعندما نظرت إلى نفسها

وجدت أن شكلها لا يسمح لها بأن تصبح بطة حقيقية وأنها لن تستطيع

السباحة مثل البطات، فالتفتت حولها لتلمح أرنبا وهو يقفز بسرعة،

ويلتهم الجزر بأسنانه الحادة والكبيرة، فأعجبت لولي بقفزات الأرنب

وقررت أن تصير أرنبا، فوضعت على وجهها قناعا لأرنب، غير أن الأذنين

الطويلتين منعتها من الجري والقفز وجعلت الأمر أكثر صعوبة.

إقرأ كمان قصة :

قصص اطفال قبل النوم : قصة الارنب والثعلب المكار

القطة لولي تتخذ قرار غريبا

قصص اطفال قبل النوم قصيره جدا
قصص اطفال قبل النوم قصيره جدا

وعندما كانت لولي عائدة من منزلها وهي محبطة ومتذمرة،

شاهدت قطيعا من الخرفان، فأعجبت كالعادة بشكلها لكنها فكرت

أن وضعها لبعض الصوف على جسدها، لن يكون حلا مثاليا لتصبح

خروفا حقيقيا، لهذا اتخدت القرار الأخير الذي كان غريبا جدا.

مرت القطة لولي بأحد البساتين المليئة بالفاكهة، فتذوقت بعضا منها

فأعجبت بطعمها ورائحتها الطيبة، وهنا اتخذت القطة أغرب قرار، حيث

فكرت في أن تصبح فاكهة، فأخذت قشور نوع من الفاكهة ووضعتها

على رأسها، واستسلمت لولي للنوم بعد يوم متعب.

وبينما كانت لولي مستغرقة في النوم، أحست فجأة أن شيئا ما يحركها

ففتحت عيناها ففوجئت بمشهد مخيف، لقد رأت عدد كبير من الخرفان

من حولها، وهي فاتحة فمها لأكل القطة لولي، حيث أن الخرفان

كانوا يظنون أنها فاكهة لذيذة وليست قطة بسبب القشور التي

كانت موضوعة عليها.

فنهضت القطة مذعورة ونزعت القشور من على رأسها، وركضت هاربة

من الخرفان، وهي تخاطب نفسها بأنها كادت تخسر حياتها بسبب عدم

رضاها عن شكلها، وحمدت الله تعالى على كونها قطة ولم تكن فاكهة،

ونجحت في الفرار من الخرفان، وعادت إلى منزلها وهي سعيدة.

عبرة وعظة من قصة القطة المحتارة

علمتنا قصتنا يا صغاري أن نكون راضيين عن الشكل الذي خلقنا الله به،

وأن نعتز ونثق بأنفسنا، فالرضا نعمة من نعم الله، فإذا رضينا بقضاء الله

 وشكرناه على ما نحن به، أرضانا وأكرمنا بنعمه وعطاياه الكثيرة.

 إقرأ المزيد من الحكايات المسلية:

قصص اطفال مكتوبة هادفة قصيره : قصة الاسد ملك الغابة والفأر الصغير

قصة قارون للاطفال مكتوبة بالصور

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق
إغلاق