معلومات لتربية طفلك

وسائل علاج نوبات الغضب عند الاطفال

وسائل علاج نوبات الغضب عند الاطفال

نوبات الغضب عند الاطفال من أكبر المشاكل التي يواجها الوالدين في المراحل الأولى من حياة الأبناء، والجدير بالذكر أن تلك المشكلة تصيب

بالتحديد الأطفال من عمر الثلاثة سنوات إلى الخمسة سنوات وتسبب الكثير من المتاعب المختلفة داخل المنزل وخارجة وعند

التعامل مع الآخرين، ولذلك لابد من التعامل الفوري مع تلك النوبات والتعرف على أسبابها لتفادي حدوثها.

 نوبات الغضب عند الاطفال
نوبات الغضب عند الاطفال

وتتمثل أسباب نوبات الغضب عند الاطفال في الآتي:

تسلط كلا من الوالدين على حياة الطفل ومنعه من ممارسة عادات يفضلها.

شعور الطفل بأنه منبوذ من الأبوين.

شعور الطفل بأنه مقيد في جميع حركاته حتى اللعب مع أصدقائه الآخرين.

إصابة الطفل بأحد الأمراض الجسدية يعرضه للإصابة المستمرة بنوبات الغضب.

طرق فعالة لعلاج نوبات الغضب عند الأطفال

في السابق عرضنا لكم عدد من الأسباب التي تخص إصابة الأطفال بنوبات الغضب، وبالتأكيد لابد من تفادي تلك الأسباب لحل تلك

المشكلة بشكل سريع، وأما الوسائل التي يمكن تنفيذها لعلاج مشكلة الغضب عند الاطفال فهي :

نوبات الغضب عند الاطفال
نوبات الغضب عند الاطفال

تفهم مشاعر الطفل:

وهنا فإن شعور الطفل بالغضب من الأمور المعتادة، ويجب إخباره

بها لتفهم الأمر، وفي وقت إصابة الطفل بنوبة غضب يمكنك

اخباره بأنه غاضب وأنكم سوف تسعون لحل المشكلة في

أقرب وقت، وهنا سوف تلاحظين مشاعر الطفل بدأت تهدأ

وهذا على الجانب الآخر الذي يتم فيه تجاهل

تلك المشاعر وبالتالي تزيد حدة الغضب لديه.

التعبير عن مشاعر الطفل بالكلام:

بعد أن تلاحظين هدوء الطفل نسبيا من الممكن الجلوس

معه والتحدث بهدوء تام، ويجب عليك سؤاله كيف يشعر الآن

وما هو السبب الأساسي في إصابته بالغضب

وسوف تلاحظين تجاوب الطفل بكل هدوء.

طرق إبداعية للتعبير عن المشاعر:

في الوقت الذي لا يستجيب فيه الطفل للكلام من الممكن

تقديم له كراسة رسم وقلم، ويطلب منه رسم حالته

على الورقة وسوف تلاحظين مدى تطور نوبة الغضب

لديه وبالتالي سهولة التعامل معها.

استخدام حيلة المرآة:

هذه الحيلة أثبتت فعاليتها في تهدئة الطفل، وخاصة في ذروة الغضب

وهنا يمكنك توجيه الطفل ليرى نفسه في المرآة بدون قصد

وسوف يلاحظ تغير شكله بالكامل حيث الوجه العابس والعينين

الحمر، وبالتالي سوف يهدأ قليلا كي يعود إلى شكله الطبيعي.

قصص تعلم أبنك كثير من الأخلاق الحميدة :

قصة وليد والنمل المرعب

قصة اصحاب الكهف

قصة التفاحة الأنانية 

الوسوم

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. اعاني كثيرا من هذه المشكلة مع ابنتي ولم اجد حلا لها ولكنني قد استفدت كثيدا بهذا المقال وساحاول تطبيقة لذا اشكركم جدا علي مجهودكم والمعلومات الرائعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق
إغلاق