حكايات جحا

قصة جحا والحمار المزيف قصص اطفال جميلة قبل النوم

قصة جحا والحمار المزيف

إقرأ مع موقع حكاوي عيال اليوم قصة جحا والحمار المزيف ، كان ياما كان في سالف العصر والآوان في صباح يوم من ذات الأيام قرر جحا أن يقوم بشراء حمار يساعده في حمل الأشياء والتنقل، فذهب إلى السوق لشراء الحمار، وبالفعل ذهب جحا إلى السوق واشترى حمارا، وشاهده بعض اللصوص الذين قرروا أن يقوموا بسرقة الحمار من جحا.

لجأ اللصوص إلى خدعة لسرقة حمار جحا، وانتظروا حتى انتهي جحا من جولته في السوق، وسلك طريقه إلى المنزل، فقام اللصوص بفك الحمار من الحبل المتين المربوط فيه، وقاموا  بجره مرة ثانية إلى السوق لبيعه، ثم قاموا بربط واحد منهم في الحبل، ومشى جحا في طريقه ولم ينتبه على الإطلاق أنه لا يجر الحمار، ولكنه يجر إنسان.

قصة جحا والحمار المزيف
قصة جحا والحمار المزيف

تفاجأ جحا عندما وصل إلى منزله

وصل جحا إلى منزله وحينما استدار لك يربط حماره الجديد في الشجرة الموجودة أمام البيت، تفاجأ جحا أن الحمار قد اختفى وأن المربوط في الحبل هو إنسان، وقبل أن يفيق جحا من دهشته، أخذ اللص المربوط في البكاء، مسردا قصته أنه كان يعصي والدته دائما ويغضبها، فقامت والدته بدعوة الله أن يحوله إلى حمار، وقد استجاب الله لدعائها، وقام أخوه ببيعه في السوق، ولكنه عاد إلى طبيعته بعد أن تم بيعه.

سكت جحا متعجبا مما سمع، ولكن لم يكن أمامه من خيار آخر سوى أن يصدق، فأطلق سراح اللص المربوط،  وطلب منه ألا يغضب والدته مرة ثانية حتى لا تدعو عليه، وأن يذهب إليها ويعتذر لها عما بدر منه قبل ذلك، وقرر أن يذهب إلى السوق مرة ثانية لشراء حمار أخر، وفور وصوله إلى السوق وجد الحمار الذي سرق منه معروض للبيع، فذهب إليه جحا وقال له مؤنبا: ألم أقل لك ألا تغضب والدتك مرة ثانية، هذا جزاء من يعصي أمه، ثم تركه وذهب لشراء حمار أخر، بعد أن انتشر في السوق قصة الحمار المزيف، فلم يجرؤ أحد على الذهاب لشراء هذا الحمار خوفا منهم أن يعود مرة ثانية إلى سابق عهده كإنسان.

 عبرة وحكمة

لقد تعلمنا من قصة جحا والحمار المزيف يا أطفال أن الخديعة والكذب لا تفيد أبدا، لذلك يجب أن يتحلى الإنسان بالصدق والأخلاق الحميدة حتى  يحبه الناس ويتقربون منه.

شاهد واسمع القصة قبل النوم : 

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق
إغلاق